كيفية استيراد الخضار والفواكه من تركيا - KARAM COSMETICS
استيراد الخضروات والفواكه من تركيا

كيفية استيراد الخضار والفواكه من تركيا

 

تركيا من أفضل الدول التي يمكننا استيراد الخضار والفواكه منها نظراً لعدة عوامل من أهمها:

 

  • تمتلك تركيا مساحات واسعة من الأراضي الزراعية، المخصصة لزراعة الخضار والفواكه
    الحمضيات وأشجار الزيتون وغيرها، مما أدى إلى وفرة في هذه المحاصيل، وهذه الوفرة تنعكس على أسعار المنتجات.
  • المحاصيل الزراعية التركية ذات جودة عالية، فعلى سبيل المثال تتفوق تركيا في إنتاج الكستناء والذي يورد بكثرة إلى دول حوض البحر الأبيض المتوسط كإيطاليا، كما تشتهر بجودة الزيتون وكثرة أنواعه، كما تعد تركيا في مصافي الدول المتقدمة في إنتاج الزيتون حيث تحتل المرتبة الرابعة عالمياً.
  • سهولة إجراءات استيراد الخضار والفواكه، وتعاون وزارة الزراعة مع الموردين في هذا الصدد مما يخفف من التعقيدات والروتين في هذا الصدد.
  • الموقع الاستراتيجي لتركيا وقربها من أغلب بلدان القارات الثلاث يخفف من التكاليف المترتبة على عملية تصدير الفواكه والخضروات.
  • الأسعار المنافسة عالمياً.
  • توفر جميع أنواع الخضار والفواكه على مدار العام نظراً لتنوع المناخ في تركيا، واهتمام المزارعين ببناء البيوت البلاستيكية وبرادات حفظ الفواكه والخضروات.

 

ماهي أهم الخضار و الفواكه التي يمكننا استيرادها من تركيا؟؟

 

الكرز:

تعد تركيا أكبر منتج للكرز في العالم، وتأتي في المركز الثالث في إنتاج الكرز الأسود، كما تتوافر تركيا على مجموعة متنوعة من الكرز المختلف الطعم واللون والحجم والحلاوة . ويعتبر “الياقوت الداكن” أكثر أنواع الكرز شيوعاً يليه النوع المعروف باسم “نابليون” ثم نوع مفضل آخر يعرف باسم “صالحلي” وهو غني بالعصير.

 

المشمش:

تعد تركيا أكبر منتج للمشمش في العالم، وتشتهر ولاية ملاطيا بأنواع كثيرة منه أكثرها شهرة هو مشمش “شكربرا” المفضل لدى معظم الناس، بينما يفضل البعض مشمش منطقة “إغدير” الواقعة على مشارف جبل “أرارات”.

ويتصف مشمش “شكربرا” بأنه مثالي وله لون شبيه بلون الخوخ ومذاق ناعم حلو في حين أن مشمش “إغدير” أكبر وأكثر بيضاوية، وأفتح لوناً ويشتهر طعمه عندما ينضج تماماً باللذة والحلاوة المفرطة.

 

المشمش الهندي “الأكي دنيا”:

 

ويعرف هذا النوع من الفواكه باللغة التركية باسم “العالم الجديد” أو “يني دنيا”، كما يسميها آخرون بـ”خوخ مالطا”،  وتحتوي على نسبة عالية من فيتامين “أ” وعنصر الحديد.

 

الخوخ الأخضر “الجانرك”:

يعد الجانرك من أكثر الفواكه شعبية سواءً في تركيا أو حتى بلدان الوطن العربي، إذ أنه يتميز بحموضة محببة لدى الصغار والكبار على حد سواء.

 

اللوز الأخضر “العقابية”:

وهو نفس اللوز المعروف، لكن قبل نضوجه، ولهذه الثمرة شعبية كبيرة، ويقوم الباعة الجائلين بتقديمها على عرباتهم بعد تبريدها بقطع صغيرة من الثلج، وينتشر بيعها في الحدائق والمنتزهات، وهي مرغوبة لدى الكبار والصغار على حد سواء.

 

الفاصولياء الخضراء والبازلاء الطازجة:

وتعد من أفضل الخضار أهمية وغنى بعناصرها الغذائية المفيدة، وتعد وجبة رئيسية لدى الكثيرين، إضافة إلى طعمها اللذيذ والمحبب، وتعد تركيا من أكثر الدول إنتاجاً لها، ويستهلك العالم العربي الكثير منها على مدار العام، حيث تقوم ربات المنازل بتجميدها في الثلاجات لإعادة طبخها على مدار العام.

 

الخرشوف “الانكنار”:

تعد إزمير وخاصة بلدة “أورلا” أكبر مركز لإنتاج الخرشوف في تركيا. وفي كل عام يقام مهرجان لمدة ثلاثة أيام مخصص فقط للخرشوف حيث يتنافس الطهاة المشهورون والطهاة المحليون بتقديم الأطباق المعدة من الخرشوف ويتفاوت الخرشوف بحجمه وشكله بحسب أنواعه ويتم تقشير ثماره وتنظيفها وبيعها جاهزة للطبخ.

 

الأعشاب والخضراوات البرية:

تشتهر منطقة بحر إيجه بالخضراوات البرية، وموسم الربيع هو أفضل وقت لجنيها، ويعد مهرجان أعشاب منطقة “ألجاتي” مهرجان الحصاد الأكثر شهرة في تركيا، وهو احتفال لعدة أيام يقام في بلدة “ألجاتي” في ولاية إزمير، وهو مخصص للخضروات والأعشاب البرية الصحية في المنطقة.

ويشتهر بعضها على نطاق واسع بسبب غناه بالعناصر الغذائية المفيدة إلى جانب تمتعه بالنكهة الفريدة. ومن اشهرها الهليون البري الذي ينمو في فصل الربيع، في ضواحي جبال بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط.

 

الكستناء:

تعد الكستناء التركية من أجود أنواع الكستناء على مستوى العالم حيث تنتج تركيا سنويا أكثر من 60 ألف طن من الكستناء حيث تنتج مدينة أيدن لوحدها أكثر من ثلث محاصيل الكستناء في تركيا.

وتأتي تركيا  في المرتبة الخامسة عالمياً في إنتاج الكستناء حيث أنها تأتي مباشرة بعد الصين والبرتغال وإسبانيا وإيطاليا.

 

كما أن حجم الصادرات التركية من الكستناء تجاوز 40 مليون دولار سنويا، كما أن أكثر الدول المستوردة للكستناء التركية هي فرنسا ولبنان وإيطاليا.

 

الزيتون:

تعتبر تركيا ثاني أكبر دولة منتجة لأشجار الزيتون على مستوى العالم ، وهي من البلدان الخمسة الأولى في إنتاج زيت الزيتون عالمياً، ويتمتع الزيتون التركي بجودة عالية مقارنة بالبلدان الأخرى.

ومن أشهر مناطق تركيا في إنتاج الزيتون: ولاية هاتاي ومناطق بحر إيجه.

 

 

معطيات:

 

شكلت الطماطم والكرز والليمون واليوسفي والفلفل (الفليفلة) ما يقارب من 50 في المائة من صادرات تركيا من الفواكه والخضروات الطازجة والبالغة مليار 638 مليون دولار في الفترة من يناير إلى يوليو من العام الماضي.

 

كيف نستورد الخضار والفواكه من تركيا؟؟

 

أولاً يجب البحث عن شركات تصدير الفواكه والخضروات الموجودة في تركيا من خلال الشبكة العنكبوتية أو من خلال التعامل مع شركات الاستيراد والتصدير في تركيا، أو السفر إلى تركيا وشراء المنتجات مباشرة من المزارعين والاتفاق معهم على عملية شحن الفواكه والخضروات وحفظها في برادات مخصصة لهذا النوع من المنتجات ريثما يتم شحنها.

ويفضل تأسيس شركة استيراد وتصدير باسم المستورد ضمانة لسرعة عملية شحن الفواكه خشية تلفها مع تعقيدات وروتين عملية الشحن.

يجب على المستورد الإلمام بجميع المعلومات المطلوبة عن المنتجات التي يرغب في استيرادها.

بعد ذلك على المستورد اختيار الميناء الذي سيتم شحن المنتجات إليه، ويجب أن تكون جميع الأوراق الخاصة بالشحنة الواردة جاهزة وفي متناول يد المستورد، حتى يتمكن من إثبات ملكية الشحنة.

بعد وصول الشحنة إلى المستورد يدفع ما عليه من مصاريف الجمارك حتى يتم إخراج الشحنة، ثم يتم نقلها إلى المخازن حتى يتم بعد ذلك توزيعها على التجار الذي تم الاتفاق معهم، أو بيعها لتجار التجزئة.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى